وُلدتُ للطبيعة، وفقط للطبيعة، لا تأخذوا صغار الغزلان المتروكة - مشوار
موقع مشوار
عنوانكم لمشاوير في الطبيعة

وُلدتُ للطبيعة، وفقط للطبيعة، لا تأخذوا صغار الغزلان المتروكة

وُلدتُ للطبيعة، وفقط للطبيعة

لا تأخذوا صغار الغزلان المتروكة

خرجتم في نزهة ووجدتم صغير الغزال (اليعفور) متروكا؟ من فضلكم لا تلمسوه! في معظم الاحيان، هو غير متروك على الإطلاق، وأخذِه معكم قد ينتهي به في حياة الأسر.

فيما يلي بعض الحقائق المثيرة عن عالم الغزلان وكذلك نصائح للحفاظ على هذه الحيوانات، المهددة بخطر الانقراض

حتى بداية القرن العشرين، كانت الغزلان منتشرة في منطقتنا، ولكن انتشار الأسلحة النارية أدى إلى انخفاض كبير في عددها جرّاء الصيد غير المنتظم. مع إنشاء سلطة الطبيعة والحدائق في منتصف الستينيات اتُّخِذت إجراءات وقائية شاملة لحماية الحياة البرية بشكل عام، وحياة الغزلان على وجه الخصوص: الحد من الصيد، سن قوانين لحماية الحيوانات البرية والأنشطة التربوية والتوعية لرفع مستوى الوعي العام بأهمية الحفاظ على الطبيعة. منذ ذلك الحين بدأت اعداد الغزلان في إسرائيل بالازدياد تدريجيا، وحاليا يقدر عدد أفرادها بعدة آلاف، لكن خطر الانقراض لا يزال يُخيّم فوق رؤوسها.

في إسرائيل هنالك ثلاثة أنواع من الغزلان: الغزال الإسرائيلي (يعيش في معظم أنحاء البلاد) غزال النقب (يعيش في المناطق الصحراوية المفتوحة في النقب ووادي عربة)، وغزال وادي عربة (سلالة الفريدة من الغزال الإسرائيلي الذي يعيش بالقرب من يوتفاتا في وادي عربة). الغزال الإسرائيلي هو أكثر الأنواع انتشارا في البلاد. هو نوع خاص بإسرائيل وبعض الدول المجاورة، ولكن في تلك الدول انقرض تماما، واليوم خارج إسرائيل لا يوجد سوى عدد قليل منها في تركيا. إذا اختفت الغزلان من إسرائيل، فسيكون ذلك تقريبًا انقراضًا عالميًا لنوع فريد وتهديدًا للتنوع البيولوجي العالمي.

الغزالبطاقة هوية موجزة

تتميّز الغزلان بسرعتها الكبيرة ومظهرها الرقيق والنبيل، لقد أصبحت رمزا خالصا للطبيعة الإسرائيلية. تعيش الغزلان في قطعان صغيرة، عادة في المناظر الطبيعية المفتوحة مثل السهول الطبيعية، أطراف الحقول والمناطق الرملية. ألوان الغزال تسمح له بالتنكر في الطبيعة. لونه كلون الارض وبطنه فاتح اللون، والتظليل الذي ينشأ بين الظهر الغامق المُضيء والبطن البيضاء والمظللة يُصَعّب على الحيوانات المفترسة تمييز قطيع غزلان رابض تحت ظلال الأشجار.

 

لا تأخذوه: اليعفور المتروك ليس متروكا حقاً

يبدأ موسم الانجاب عند الغزلان في الشتاء، قبل شهر شباط ويستمر حتى الربيع. عند اقتراب نهاية الحمل، تنفصل الأنثى عن القطيع وتُنجب صغيرا واحدا، مفتوح العينين ومغطى بالفرو.

من المهم أن نعرف: في أيامه الأولى، لا يمكن للصغير أن يرافق أمه. يبقى في مختبئ، يربض على الأرض ويعتمد على تمويهِهِ. تتغذى الأم في المرعى وتأتي من وقت لآخر لترضعه ثم تختفي مرة أخرى. في كثير من الاحيان تبقى في مكان قريب لتعتني به جيدا.

كل عام الكثير من المتنزهين ذوي نية حسنة يجدون صغار الغزلان فيأخذونها لإنقاذها حسب ظنهم، ولكنهم يقرّرون مصيرها لأن فرص بقاء الصغير على قيد الحياة بعد أخذه من الطبيعة ضئيلة، وفي معظم الاحيان، سيضطر العيش في الأسر طوال حياته.

نحافظ على الغزلان: كيف يمكنكم أنتم ايضا المساعدة؟

  • إذا التقيتم بقطيع من الغزلان، فعليكم مشاهدته من بعيد والاستمتاع باللحظة. لا تطاردوا القطيع أو تفعلوا أشياء تخيفه.
  • أجمعوا ما تبقى من الطعام واغلقوا عربات النفايات للتقليل من توفر الطعام للحيوانات المفترسة من فصيلة الكلبيات، التي تشكل خطرا على الغزلان.
  • لا تطلقوا الكلاب في البرية.
  • لا تأخذوا صغار الغزلان التي تبدو متروكة بل ابتعدوا عن المكان. إذا كان هناك أي شك أو إذا كان اليعفور مصابا، ابلغوا سلطة الطبيعة والحدائق.

إذا التقيتم بحيوان بري مريض أو في مأزق؟

أبلغونا: سلطة الطبيعة والحدائق، هاتف 3639 *، في جميع ساعات اليوم.

تصوير دورون نيسيم

تصوير أساف هبري

 

Comments are closed.

שינוי גודל גופנים